يعيش النازحون في الشمال السوري أوقات صعبة، وكارثة إنسانية حقيقية، فدرجات الحرارة وصلت خلال الأيام الماضية لأدنى مستوياتها، وسجلت في بعض المناطق 10 درجات مئوية تحت الصفر، كما فقدت عائلة كاملة مكونة من 4 أفراد حياتها نتيجة الاختناق بإحدى الخيم غير المجهزة للعيش البشري بطريقة سليمة وآمنة، بالإضافة لوفاة طفلين نتيجة البرد القارص وعدم توفر التدفئة لدى الأسر شديدة الفقر، في ظل استمرار تدفق النازحين إلى الحدود التركية في الشمال السوري، هرباً من الأعمال العسكرية والقصف المستمر على مناطق ريفي حلب وإدلب.

وتواصل عيادات سيما وفرقها الصحية والتغذوية استنفارها تلبیةً لاحتياجات أهلنا النازحون في الشمال السوري، بهدف تقديم الدّعم الصحي والتغذوي للأطفال والنساء المرضعات والحوامل، بالإضافة إلى إحالة الحالات الخطرة منهم إلى المراكز الصحية القريبة وذلك للتخفيف من معاناتهم وآلامهم.
#سيما_نحمل_الخير_للجميع