يعيش أكثر من مليوني نازح في الشمال السوري في خيام تفتقر للخدمات الصحية والغذائية والتعليمية، من بينهم أكثر من 185 ألف طفلاً يتيم الأب أو الأم، و39 ألف امرأةً تعيش دون معيل بعد فقدان زوجها.

وللتخفيف من وطأة النزوح وآثاره على المدنيين وخاصة الضعفاء أجرى فريق الحماية والدعم النفسي في “سيما”، جلسات توعية وأنشطة ترفيهية عن الانفصام الأسري للبالغين والأطفال، عن طريق توزيع الأساور الخاصة بالانفصال الأسري المقدّمة من قبل منظمة اليونيسيف، وربط الأطفال وعائلاتهم بمقدمي الخدمات الأساسية، من مأوى وتغذية وصحة، بالإضافة للإحالة الصحية النفسية عند الحاجة.
#سيما_نحمل_الخير_للجميع