استقبل المشفى الجراحي التخصصي بإدلب اليوم الثلاثاء الموافق لتاريخ 2020/02/11، عدد من المدنيين المصابين جراء غارات جوية من قبل الطيران الحربي على الأحياء السكنية في المدينة، ما أدت لمقتل 12 شخصاً بينهم 7 أطفال وما يقارب 33 مصاباً.

المشفى الجراحي التخصصي بإدلب والمدعوم من الرابطة الطبية للمغتربين السوريين “سيما”، يعمل بطاقته القصوى لإنقاذ حياة المصابين والاستجابة للمراجعين، من سكان مدينة إدلب والنازحين من ريف إدلب الجنوبي والشرقي.

“سيما” تؤكد أن استهداف الأسواق والأماكن المكتظة بالمدنيين، والمرافق العامة والخدمية أو الصحية، هي أفعال غير مسؤولة وترقى لجرائم الحرب، وتستدعي دول العالم للوقوف عندها واتخاذ التدابير والإجراءات اللازمة بحق مرتكبيها، لإنقاذ أكثر من 4 ملايين مدنياً حياتهم مهددة بالخطر.