راجع المشفى الجراحي التخصصي بإدلب مريض (24 عاماً) سبق وأن تعرض لإصابة حربية في الساعد الأيمن أدت لضياع عظمي في عظم الزند (أكثر من 5 سم) مع بقاء الناحية الوعائية العصبية سليمة.

 

بعد استقبال  المريض قام الكادر الطبي في البداية بإجراء الإسعافات الأولية له، وبعد مرور أربعة أشهر تمّ تجهيز المريض لطعم عظمي موعى من عظم الشظية في الساق عبر مدخل أمامي للزند.

 

تمّ إجراء العمل الجراحي بالاشتراك ما بين الجراحة العظمية والوعائية وبعد نجاح العملية والاطمئنان على حالة المريض وتجنب بتر يده، تمّ تخريج المريض من المشفى بعد عدة أيام بحالة عامة جيدة ولله الحمد.

 

وتعتبر الطعوم العظمية الموعاة من الحلول الممتازة في حالة الضياعات العظمية الواسعة.

#سيما_نحمل_الخير_للجميع