إستهدافاً لأكثر من 160 ألف شخص ومع تزايد أعداد الجرحى وتفاقم الحالات الإنسانية التي تستدعي ضرورة التدخل الجراحي تأسس المشفى التخصصي الجراحي، والذي يُعد المشفى الجراحي الأول والأكبر بمدينة إدلب السورية.

تم افتتاح المشفى في شهر نيسان عام 2015 ميلادياً، وبدأت الرابطة الطبية “سيما” بتقديم الدعم للمشفى مع بداية عام 2016، حيث اقتصر العمل في بداية الافتتاح على تقديم الخدمة الإسعافية الضرورية والعاجلة، وتمّ إدخال أقسام أكثر تخصصاً داخل المشفى مثل أقسام الجراحة العصبية وجراحة العيون والمسالك البولية بالإضافة إلى جراحة الأوعية الدموية.

ويستقبل المشفى نحو 3500 مستفيداً شهرياً من الخدمات المجانية الانسانية والإغاثية التي تقدمها المشفى، والتي تستهدف كافة السوريين دون وضع أي اعتبار للعرق أو اللون أو الجنس أو الدين أو الطائفة أو المذهب.

و تضم المشفى عدداً كبيراً من التخصصات الجراحية العامة و جراحة العظام والأعصاب بالإضافة إلى جراحات الأذن والعيون و جراحة الفك والجراحة التجميلية. حيث تقدم كافة الأقسام الاستشارات الطبية التي يحتاجها المرضى مع تقديم الخدمات الإسعافية العاجلة.

كما تحتوي المشفى على بنك للدم و مخبر للتحاليل الطبية والأشعة بالإضافة إلى صيدلية وقسم للعناية المشددة.

وقد أشارت الإحصائيات التي أجرتها المشفى إلى خضوع نحو 136 مريض لعمليات جراحية كبرى بداخلها، بينما تجاوز عدد الأشخاص الذين خضعوا لعمليات جراحية صغرى 445 مريض.

والرابطة الطبية للمغتربين السوريين “سيما” هي المنظمة الإنسانية والإغاثية التي قامت بتأسيس المشفى الجراحي التخصصي بمدينة إدلب السورية، وهي منظمة لا تهدف للربح ولا تنتمي إلى أي نظام أو حزب سياسي.

كما تعمل سيما بشكل رئيسي في مجال الإغاثة الطبية في سوريا حيث قامت بإنشاء العشرات من المستشفيات والمراكز الصحية ومنها المشفى الجراحي التخصصي بإدلب، كما تقوم سيما بدعم مراكزها الصحية بالأدوية والمستلزمات الطبية التي تحتاجها المشفى ويحتاجها المرضى.