استشهد أكثر من 16 شخصاً، وأصيب أكثر من 70 مدنياً في حصيلة أولية قابلة للزيادة في أية لحظة، جراء استهداف الطيران الحربي مدينة إدلب بعدة غارات جوية، إضافة لقصف مستمر على ريف إدلب الجنوبي.

واستقبل عصر اليوم الأربعاء الموافق لتاريخ 01/15/2020 المشفى الجراحي التخصصي بإدلب والمدعوم من “سيما”، 7 شهداء وأكثر من 30 مصاباً، وعمل الكادر الطبي المتخصص في المشفى بطاقته القصوى للاستجابة لجميع الحالات الواردة وتقديم الإسعافات الأولية للمصابين.

وتتزامن هذه المجازر مع إعلان عن هدنة لوقف العمليات القتالية في شمال غرب سوريا، تلك المنطقة التي تشهد أكبر كارثة إنسانية في العصر الحديث.

الرابطة الطبية للمغتربين السوريين “سيما” تؤكد أن استهداف الأسواق والأماكن المكتظة بالمدنيين، والمرافق العامة والخدمية أو الصحية، هي أفعال غير مسؤولة وترقى لجرائم الحرب، وتستدعي دول العالم للوقوف عندها واتخاذ التدابير والإجراءات اللازمة بحق مرتكبيها، لإنقاذ أكثر من 4 ملايين مدنياً حياتهم مهددة بالخطر.

#مشاريع_سيما #سيما_نحمل_الخير_للجميع