قدُم إلى المشفى الجراحي التخصصي في إدلب مريضة بحالة مخاض شديد وهي حامل بتوأم ثلاثي، ووضعها الصحي يزداد سوءاً نتيجة تعرضها لمعانات شديدة و ضغط نفسي كبير ، بسبب تحويلها بين عدة مشافي في المنطقة، وخضوعها سابقاً لعدد من الولادات والعمليات القيصرية العسيرة.

وعلى الفور تم إدخال المريضة إلى غرفة الإسعاف وبعد إجراء التحاليل الطبية وتقييم حالتها من قبل الكادر الطبي المناوب في المشفى، تم اتخاذ القرار بإجراء قيصرية إسعافية لتنجح العملية باستخراج ثلاثة أجنة (طفل وطفلتين) لكن حالتهم العامة غير مستقرة وبحاجة لإنعاش ورعاية صحية فورية.

تم نقل الأطفال إلى قسم الحواضن وقام طبيب الأطفال المختص بالتعاون مع ممرضة الحواضن، بعملية الإنعاش وتدبير حالتهم وتقديم مايلزم من إجراءات أولية حتى تعافيهم بشكل كامل

وبعد أن تم الاطمئنان على وضع المريضة وأطفالها الثلاثة، من قبل الكادر الصحي، وذوي المريضة الذين عبّروا عن سّرورهم بسلامة مريضتهم وأطفالها، التي تبين أنها أم لـ 12 طفلة أنجبتهن على مدار 10 أعوام، لتزيد بهجتهم فرحاً قدوم مولودهم الذكر الأول بعد طول انتظار.

كما أبدوا كامل امتنانهم وشكرهم للكادر الطبي العامل في المشفى، وللرابطة الطبية للمغتربين السورين “سيما” على الرعاية والخدمات الصحية المميزة التي قُدمت لهم في المشفى.