مع اشتداد الكارثة الإنسانية على المدنيين في الشمال السوري، وازدياد أعداد النازحين من ريف إدلب الجنوبي والشرقي بسبب القصف المكثف وهروب المدنيين من الموت المحتم من تلك المناطق، التي تشهد حتى الآن معارك عنيفة لم تترك أية خيار أمام المدنيين إلا النزوح إلى مناطق أكثر أمناً نحو الحدود التركية.

خلال الأسبوع الفائت فقط نزح أكثر من 200 ألف مدنياً من منازلهم، وباتوا الآن دون مأوى أو عناية صحية ومساعدات إنسانية في ظل انخفاض درجات الحرارة واستمرار المعاناة.

ويشهد مشفى وسيم حسينو المدعوم من الرابطة الطبية للمغتربين السوريين “سيما” منذ شهر فبراير الفائت توافد عدد كبير من أهلنا النازحين، إضافة للمستفيدين من سكان المنطقة التي يتواجد فيها المشفى، ويعمل كادره الطبي بالطاقة القصوى لاستيعاب كافة المراجعين وتقديم الخدمات الصحية بشكل متكامل.
#مشاريع_سيما #سيما_نحمل_الخير_للجميع