توضيحاً لأهلنا السُّوريين، وللمهتمين من الرَّأي العام، ومانحينا وداعمينا ومتابعينا في جميع أنحاء العالم، فإن مجلس إدارة الرَّابطة الطِّبِّيَّة للمغتربين السُّوريين – سيما العالميَّة يعلن أنه لايوجد لمنظمة سيما العالمية أي فرع باسم سيما الدولية وأن هذه المنظمة – سيما الدولية – ليست من أعضاء سيما العالمية ولا تمثلها كما أن سيما العالمية ليس لها أي علاقة مع هذه المنظمة التي تنتحل شخصيَّة الرَّابطة باسمها المعروف (SEMA International)، والَّتي ظهرت مؤخراً في تركيا وفي الداخل السوري وعلى منصَّة الفيس بوك وتحمل اسم (سيما الدَّولية للتنمية والإغاثة SEMA International)، وذلك لاستغلال الاسم المعروف للرَّابطة الطِّبِّيَّة للمغتربين السُّوريين سيما (SEMA) وجزء من شعارها في التَّرويج لعملهم، ولإيهام المانحين والمستفيدين بأنَّهم يمثلون سيما المعروفة لكم.

لقد عملت الرَّابطة الطِّبِّيَّة للمغتربين السُّوريين – سيما (SEMA) عبر عشر سنواتٍ مضت على الوقوف إلى جانب أهلنا السُّوريين عبر تقديم مختلف أنواع المساعدات الإغاثيَّة والتَّعليميَّة الطِّبِّيَّة في سوريا ودول النُّزوح؛ وقد قدمت سيما خلالها الكثير من العطاءات والتَّضحيات عبر كوادرها الطِّبِّيَّة المخلصة وداعميها الكرام، وأسست بذلك لاسمها (SEMA) ليصبح علامةً سوريَّةً وطنيَّةً فارقةً في ميدان الخدمات الإغاثيَّة والطِّبِّيَّة في سوريا، وقدمت خدماتها كجزء من الشَّعب السُّوريّ للملايين من المحتاجين عبر عقد من الحرب المريرة، ما جعل اسم (سيما) بصمةً خيرٍ مؤثِّرة وحاضرة في قلوب وعقول ملايين السُّوريين المستفيدين من خدماتها.

ونظراً لأهمية الموقف وخطورته، وحرصاً على حساسية البيانات الَّتي يمكن أن يتم جمعها من قبل من ينتحل صفة سيما بشكلٍ غير قانونيٍ، فإنَّنا في منظمة سيما نؤّكد ما يلي:

● عدم وجود أي صلة للرَّابطة الطِّبِّيَّة للمغتربين السُّوريين سيما (SEMA) مع هذه الجهة التي تُدعى (سيما الدَّولية للتَّنمية والإغاثةSEMA International)، ونحن نُخلي مسؤوليتنا عن أيَّة أنشطة وفعاليات ومشاريع وبيانات تصدر من قبلها، أو تواصلات يقومون بها مع المانحين والمنظَّمات والمؤسسات الحكوميَّة وغير الحكوميَّة سواء في سوريا أو خارجها.

● نلفت انتباه السادة داعمينا ومستفيدينا ومتابعينا بأن أيَّ روابط قد ترسل لهم أو تصل إليهم مصدرها القائمين على الجهة المذكورة يحتمل أن تكون وسيلة لاختراق خصوصيتهم أو إقناعهم بالتَّبرع عن طريق انتحال اسم (سيما SEMA).

● تعلن الرَّابطة الطِّبِّيَّة للمغتربين السُّوريين سيما (SEMA) بأنَّها تحتفظ بحقها القانونيّ في ملاحقة منتحلي صفة الرَّابطة ومعرِّفاتها الرَّسمية، ومروِّجي الصَّفحات المزوَّرة؛ وإذ نؤكّد ثانيةً أنَّ الرَّابطة لا تتحمل مسؤوليَّة المحتوى المنشور في الصَّفحات المزوَّرة، فإنَّنا ندعو جميع داعمينا ومتابعينا الكرام إلى استقاء الأخبار ومستجدَّات الحملات والمشاريع من الموقع الإلكترونيّ الرَّسمي للرَّابطة (https://www.sema-sy.org) وهو الموقع الوحيد والحصريّ المخوَّل بالتَّصريح الرَّسمي باسم سيما ( SEMA)، بالإضافة إلى بقية المعرِّفات الرَّسمية والحصريَّة للرَّابطة على وسائل التَّواصل الاجتماعيّ (الفيس بوك – تويتر – انستغرام – تلغرام).

دمتم بخير