إن الرابطة الطبية للمغتربين السوريين سيما تدين بشدة الهجمات المروعة التي طالت المستشفيات والمنشآت الصحية في الشمال السوري خلال الساعات والأيام الماضية، مما أدى لحرمان الآلاف من المدنيين نساء وأطفالاً وشيوخاً من حقهم الطبيعي في تلقي الرعاية الصحية الضرورية.

هذه الهجمات الوحشية المتكررة والممنهجة بواسطة الطيران الحربي التي استهدفت المنشآت الصحية بشكل مباشر، وأدت لخروج عدة مستشفيات ومراكز صحية عن الخدمة بشكل كامل، ومنها مستشفى الشهيد د.حسن الأعرج، يجعل هذه المنطقة بدون خدمات صحية.

تم توثيق 112 هجمة عسكرية مباشرة على الأقل، على منشئات صحية في سوريا خلال العام 2017، أدت لمقتل 72 شخصا، وإصابة 153 بجروح خطيرة. كما استشهد خلال شهر ديسمبر/ كانون الأول وحده 27 من العاملين في القطاع الصحي.

إن الرابطة إذ تستنكر بشدة هذا السلوك المشين، والاعتداء الهمجي على المستشفيات والمنشآت الطبية وعلى الآمنين من أبناء شعبنا، ترفض وبشدة هذا الانتهاك الصارخ لكل القوانين والأعراف الدولية وتعتبره عدواناً إجرامياً غبر مبرر.

كما وتطالب الرابطة الطبية للمغتربين السوريين سيما، كل الدول المعنية والأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية والمؤسسات الدولية، أن تبذل أقصى جهدها لإيقاف هذا العدوان الصارخ ، والضغط على المعتدين للتوقف عن استهداف المدنيين، والالتزام بالقانون الدولي الإنساني وقانون حقوق الإنسان ومنع هذه الهجمات على المنشآت الصحية والعاملين في القطاع الصحي.