بالتزامن مع الهجمة الشرسة التي بدأها النظام وحلفائه منذ نيسان على ريفي إدلب وحماة، ما أدت إلى نزوح ما يقارب 576 ألف شخص من تلك المناطق إلى شمال سوريا، واستشهاد أكثر من 1347 مدني بينهم 355 طفل و252 امرأة، إضافة لأكثر من 3000 مصاب .

عملت سيما على الاستجابة للنازحين عن طريق استنفار المشافي والمراكز الصحية، لضمان وصول الخدمات الصحية إلى جميع النازحين الذين يعيشون في مناطق تفتقر لأدنى مقومات الحياة الصحية.

كما تستمر العيادات المتنقلة والفرق الصحية المرافقة لها بالتنقل على مراكز النازحين وتقديم الخدمات الصحية الأولية، إضافة لتقديم الإرشادات التوعوية وتوجيه المرضى للمشافي القريبة وتقديم المغذيات الصحية للأطفال و النساء الحوامل والمرضعات.
#سيما_نحمل_الخير_للجميع

#SEMA_Holds_Good_For_All