تعمل عيادات “سيما” المتنقلة وفرقها الصحية، إضافة لأكثر من 40 فرقة طبية وعمال صحة مجتمعية من باقي المنظمات الإنسانية، بالإمكانيّات المتاحة للاستجابة لأكثر من 200 ألف نازح هربوا من الأعمال العسكرية في ريف إدلب الجنوبي والشرقي ليعيشوا أوضاع مأساوية على الحدود التركية.

وكانت قد أعلنت الرابطة الطبية للمغتربين السوريين “سيما” حالة الطوارئ واستنفار جميع المشافي والمراكز الصحية التابعة لها، وذلك لضمان وصول الخدمات الصحية إلى جميع النازحين الذين يعيشون في مناطق تفتقر لأدنى مقومات الحياة الصحية.

ندعوكم للمساهمة معنا في حملة “أغيثوا معرة النعمان” لتخفيف جراح أهلنا الذين خرجوا من منازلهم هرباً من القصف والموت عبر الرابط:
https://www.launchgood.com/ReliefForMaaratAlnuman

شاركوا معنا رابط الحملة مع الأصدقاء والأحباب فالدال على الخير كفاعله

#أغيثوا_معرة_النعمان
#إدلب_تحت_النار
#سيما_نحمل_الخير_للجميع