افتتحت الرابطة الطبية للمغتربين السوريين “سيما” البارحة في كفرتخاريم بريف إدلب، أول مستشفى تخصصي لعلاج وعزل الأطفال مصابي كوفيد-19، وذلك بالشراكة مع منظمة أطباء بلا حدود، ليكون بذلك المشفى الأول من نوعه في منطقة شمال غرب سوريا.

كما تم الافتتاح بحضور شخصيات مهمة ممثلة عن المنظمات المحلية والمجتمع المدني.

وصرّح الدكتور سامر العُش الرئيس التنفيذي ل “سيما” خلال حفل الافتتاح “بأن أهمية المستشفى تكمن في كونه يغطي احتياجات لا يغطيها أي مشفى أو طرف آخر بشكل تخصصي كما في هذا المشروع، حيث ينطوي دمج مصابي كورونا الصغار مع الكبار على مخاطر عدة” وأضاف “بافتتاح مشفى العزل الخاص بالأطفال مصابي كورونا سيحصلون على رعاية صحية وأدوية مطابقة للبرتوكولات العالمية إضافة لخدمات الدعم النفسي التي سيحتاجها الأطفال غير المصحوبين بعيداً عن ذويهم”.

وحول الفترة التحضيرية التي سبقت إطلاق المشروع، أفاد الدكتور سامر العش: “أطلقنا المشفى خلال فترة قياسية استجابة لحاجة الأطفال للعلاج، بطاقة استيعابية تصل إلى 15 سرير قابلة للزيادة في ضوء المعطيات والحالات التي ستواجهنا، نرجو أن يخفّف هذا المشفى من آلام صغارنا”.

يذكر أن الأطفال مصابي المتحور دلتا كانوا يتلقون العلاج داخل مستشفيات العزل مع النزلاء الكبار أو في أجنحة مخصصة ضمن المستشفيات، ولكن بعد افتتاح مشفى العزل التخصصي سيتلقى الأطفال المصابون رعاية متخصصة تضمن حمايتهم وتعافيهم.

#سيما_نحمل_الخير_للجميع