افتتحت الرابطة الطبية للمغتربين السوريين “سيما” بالتعاون مع عدة شركاء، يوم الجمعة الموافق لتاريخ 13/12/2019، مركزاً للأطراف الصناعية في منطقة الباب بريف حلب الشمالي، لإحياء هذا الجانب الخدمي ومساعدة فاقدي الأطراف لإعادة تأهيلهم جسدياً ونفسياً بشكل مجاني.

جاء افتتاح المركز التابع للمشروع الوطني السوري للأطراف الصناعية تلبيةً لحاجة السكان والنازحين لخدمات إعادة التأهيل وتركيب الأطراف الصناعية، التي تخفف عن فاقدي الأطراف من صعوبات التنقل لمراكز بعيدة، وخاصة مع غلاء الوقود وضعف المدخرات المالية لجميع السكان.

حضر افتتاح المركز عضو مجلس إداة سيما الدكتور “محمد ياسر الطباع وفريق من الإدارة، والدكتور “حسن ترياكي” المنسق العام لمنطقة درع الفرات وغصن الزيتون، والدكتور “محمود أريك” المدير العام لصحة كلس، والسيد محمد أوزون أصلان نائب رئيس مكتب تنسيق الدعم الصحي للباب وجرابلس إضافة لعدة شخصيات تركية مهمة أخرى، وأعضاء من المجالس المحلية في مدينة الباب وريفها، وأعضاء من عدة جمعيات عاملة في الشمال السورري.

ولسيما تجربة مميزة مع تركيب الأطراف الصناعية ومساعدة فاقدي الأطراف، حيث افتتحت أول ورش للأطراف الصناعية في أوائل عام 2013 في الريحانية، وكانت تضم عدة متدربين دون وجود مختصين أو تقني مهني، لكن الآن وبعد سبع سنوات أصبح يوجد أكثر من 20 متدرب أكثر من نصفهم لديهم شهادات معترفة من جهات دولية لتصنيع الأطراف الصناعية، وتم معالجة أكثر من 4500 مريض عن طريق تركيب 7000 طرف لهم.

“الجهد المبذول في مساعدة الآخرين وإحياء روح المبادرة والعمل الجماعي بين الناس، ضروري ومهم جداً لسعادة الجميع وخاصة الضعفاء.. فنحن نكون سعداء عندما نرى المرضى يستخدمون الأطراف ويتابعون حياتهم اليومية بها، وعندما نرى مشروع الأطراف الصناعية لم يعد يعتمد على أشخاص بل أصبح مؤسسة بحد ذاته، والمتدربين يعملون في قطاعات خيرية أو قطاعهم الخاص، نعم نكون سعداء بإحيائنا لهذا الجانب الخدمي لمساعدة أكثر من شريحة في المجتمع” هذه الرسالة التي وجهها الدكتور محمد ياسر الطباع أحد مؤسسي المشروع الوطني السوري للأطراف الصناعية،في ختام افتتاح المركز للمبادرين وجميع الخيرين حول العالم.

#مشاريع_سيما #سيما_نحمل_الخير_للجميع.