تمكن الكادر الطبي في مشفى وسيم حسينو، من إنقاذ حياة طفل يبلغ من العمر ما يقارب العام، بعد أن أتى به والديه للمشفى، وهو فاقد للوعي ولون جسده مائل للون الأزرق، بسبب استنشاقه لجسم معدني غريب وانسداد السبيل الهوائي.

على الفور قام الكادر الطبي المختص، بفحص الطفل الذي أوشكت نبضات قلبه على التوقف وإجراء الإسعافات الأولية، ووضع جهاز الأوكسجين بواسطة الأمبو، لكن جميعها لم تجدي نفعاً مما دفعهم للبدأ بالعمل الجراحي دون تباطؤ.

أجري للطفل فغر رغامي وإسعافي وملقط ماغيلَ، وتم ادخال البنس المعكوف لتحريك الجسم الغريب وبعد عدة محاولات تم سحب الجسم الغريب، الذي تبين أنه “برغي” معدني يبلغ حجمه تقريباً 10 سم، بعدها أجري تنبيب للطفل وأكسجته ليبدأ جسمه بالتحسن وللونه الطبيعي مع علامات حيوية طبيعية.

بعد فحص الطفل من قبل كادر المشفى المدعوم من الرابطة الطبية للمغتربين السوريين “سيما” والتأكد من زوال الخطر وتحسن صحته قاموا بتخريجه من المشفى وهو بصحة جيدة.