تعرض مشفى كيوان للنسائية والأطفال الواقع في ريف إدلب الجنوبي، والمدعوم من “سيما” مساء أمس الأحد للاستهداف المباشر بغارة جوية، ما أدى لأضرار واسعة بالمشفى وخروجه عن الخدمة بشكل كامل، دون وقوع أي إصابات في صفوف المدنيين أو الكوادر الطبية العاملة فيه والحمد لله.

نحن في الرابطة الطبية للمغتربين السوريين “سيما” نؤكد أن المشفى هو منشأة مدنية يقدم الخدمات الصحية للمدنيين، ومن المفترض أن لا يكون هدفاً لأي طرف في سوريا، كما ندين بأشد العبارات هذا العمل الإجرامي الممنهج وغير المسؤول، وندعو المجتمع الدولي لاتخاذ موقف أخلاقي تجاه استهداف المنشآت الطبية ومحاسبة المسؤولين عن تلك الجرائم المتكررة.

وبهذا الاستهداف وصل عدد المراكز والمشافي الصحية المستهدفة منذ نيسان/أبريل من العام الجاري ٤٣ مركزاً طبياً، ما أدى لأضرار واسعة وخروج معظمها عن الخدمة.