أسس المشفى في بداية عام 2013 ، ويتبع للرابطة الطبية للمغتربين السوريين “سيما”، ويقع مشفى الشهيد وسيم حسينو في بلدة كفر تخاريم بريف مدينة إدلب، ويعتبر أحد أقدم وأهم المشافي في الريف الشمالي الغربي للمدينة، ويخدم ما يقارب 150.000 نسمة في تلك المنطقة (منطقة حارم)، حيث يتم إجراء ما يقارب 500 عملية جراحية شهرياً ما بين عمليات كبرى وصغرى.

يقدم المشفى كافة الخدمات الصحية، ويضم طاقم طبي متمرس، ذو خبرة طويلة في العمليات الجراحية (جراحة عامة، جراحة عظمية، جراحة بولية)، كما ويقدم أيضاً خدمات الرعاية الصحية الأولية (عيادة الأطفال، العيادات الداخلية، العيادات الخارجية، عيادة الأنف والأذن والحنجرة)، كما ويضم المشفى مركز غسيل من التلوث الكيماوي، وصيدلية تقدم الدواء المجاني للمرضى، ولعل أهم وأبرز الخدمات التي يقدمها المشفى هي الجراحة الترميمية.

يعاني المشفى من نقص في المستلزمات الطبية، ويسعى لتطوير قسم الحالات الباردة، بعد انخفاض عدد الإصابات الحربية الناتجة عن القصف والاشتباكات وبالتالي قلة الحالات الإسعافية، وأهم ما يسعى إليه المشفى في الوقت الراهن هو تطوير غرفة الأشعة وتأمين جهاز طبقي محوري وجهاز رنين مغناطيسي، وتفعيل الجراحة التنظيرية والجراحة العصبية.

 بعد حملات القصف التي شهدتها مدينة إدلب وريفها هذا العام، والتي نجم عنها خروج خمسة مشافي وستة مراكز صحية عن العمل، أصبح المشفى يعاني من الازدحام الشديد والإقبال الكبير من قبل المرضى، حيث تجاوزت إحصائية أعداد المراجعين في شهر شباط لهذا العام 5300 مريض.