أُجري في مدينة ‏حلب‬‬ أول عملية ‏إزالة ورم‬‬ دماغي، في نجاح جديد يضاف إلى سجل الكوادر الطبية والمشافي الميدانية في المناطق المحررة.‬

العملية سبقتها تحضيرات مكثفة من إدارة وكوادر المشفى، إذ تبين بفحص المريض وجود كتلة على حساب الفص الجداري بطول 5.7 وعرض 5.5 سم، وعليه تولّت الرابطة الطبية للمغتربين السوريين (سيما) موضوع إرسال مختص في ‏الجراحة العصبية‬‬ إلى حلب.

دقائق مرت كدهر على الكادر الطبي الذي لم يتذمر من ضعف الامكانيات، وتواضع التجهيزات في المشفى، وقبل التحدي، كما يفعل كل يوم، تحت القصف والوضع الأمني المتردي.

لم تنته الدقائق العصيبة إلا مع فتح المريض لعينيه، إذ تنفس حينها الجميع الصعداء، وارتسمت البسمة على وجوههم، كيف لا , وهم يوقعون نجاح جديد للطب في أخطر مدينة في العالم.