المشاريع

حملة لنخفف الآلام.. في شهر الإحسان

Syria Urgent Medical Aid

Let's try to ease their pain in the month of charitySince Ramadan is the month of charity, and because we are the nation of mutual support, we call upon you to join us in order to alleviate the suffering of the Syrian people.Seven years have elapsed since the beginning of the Syrian crisis. The bombing, siege, displacement of children and disintegration of society are still ongoing.
For millions of Syrians, displacement and loss or death under the rubble of the buildings have become daily realities.
Many Eids have passed, during which tens of thousands of Syrian children suffered from disease, lack of food and medicine, malnutrition and drought. During this period, hundreds of thousands of Syrians have witnessed increasing displacement and loss of money and lives, the latest of which is the displacement of our fellow people in Homs.
However and despite all that, we can provide much help for our fellow Syrian people, through our will and money, and through supporting the Syrian Expatriates Medical Association (SEMA).
We can save whatever can be saved.
Support our various medical projects, and together we will be able to heal their wounds and alleviate their suffering in Ramadan, the month of charity.
SEMA has been working on Syrian medical relief since 2011, running tens of hospitals and medical centers all around Syrian territories. With your support, we continue our mission.
Our campaign for the relief of the displaced people of Ghouta and Homs has been extended until the end of the holy month of Ramadan.
"Whatever good you put forward for yourselves, you will find it with Allah"
Donate now

لنخفف الآلام في شهر الإحسان

عظم الخطب وازدادت المعاناة لهول ما تتعرض له كافة أرجاء سورية..

تطلق الرابطة الطبية للمغتربين السوريين "سيما" حملة مباركة لدعم صمود أهلنا في سورية..

لأنه شهر الإحسان، ولأننا أمة الجسد الواحد، فإننا ندعوكم لنكون يداً واحدة في تخفيف الآلام عن الشعب السوري.

المحنة السورية دخلت عامها السابع، ولا يزال القصف والحصار وتشريد الأطفال وتقطيع أوصال المجتمع هو سيد الموقف، أصبحت السمة الغالبة هي حياة التشريد والضياع لملايين السوريين، أو الموت تحت أنقاض المباني بعد قصفها بمختلف الأسلحة.

أعيادٌ كثيرةٌ مرّت لم يذق فيها عشرات آلاف الأطفال السوريين سوى طعم المرض ونقص الغذاء والدواء وسوء التغذية والجفاف وقلة الطعام، ولم يزدد فيها مئات الآلاف من الشعب السوري إلا تشريداً وخسراناً في المال والأرواح، آخرها ما يجري لأهلنا في حمص من تهجير.

لكننا نستطيع، نعم نستطيع، بسواعدنا وأموالنا يمكننا أن نقدم الكثير لإخوتنا السوريين، وبوقوفنا صفاً واحداً مع الرابطة الطبية للمغتربين السوريين "سيما" يمكننا إنقاذ ما يمكن إنقاذه.

ادعموا مشاريعنا الطبية المختلفة، ويداً بيد لنضمد جراحهم، ولنخفف الآلام في شهر الإحسان.

تم تمديد حملتنا لإغاثة مهجري الغوطة ومهجري حمص إلى نهاية شهر رمضان المبارك

ساهموا اليوم وتبرعوا لهذه الحملة..

إغاثة مهجري الغوطة وريف حمص الشمالي إلى نهاية شهر رمضان المبارك بالخدمات الطبية المتنوعة

21-05-2018

الساعة العاشرة صباحاً

Categories